تنظيم الوقت هو القدرة على إدارة ما يجب علي القيام به آخذا بعين الاعتبار حالتي المزاجية. أي ما يجب علي فعله بغض النظر عن حالتي الحالية.

أهمية تنظيم الوقت للطلاب:

مهارة تنظيم الوقت تسمح للجميع عامة والطلاب خاصة بأن يصبحوا أكثر تنظيمًا وثقة وأن يتعلموا بشكل أكثر فعالية، وأيضًا تساعدهم على تجنب مشكلة التسويف المخيفة والتفكير بمستقبل مجهول، والتي يمكن أن تكون منحدرًا زلقًا للخوف والإحباط وضعف الإمكانيات، ولكن مهارات إدارة الوقت الجيد تساعد على إبقائهم على المسار الصحيح وتقليل التوتر أثناء قيامهم بمزيد من الأعمال والدراسات.

كيفية تنظيم الوقت:

1ـ تحديد الأهداف والأولويات بشكل جيد.

2ـ وضع جدول أسبوعي يحدد النشاطات التي يجب عليك القيام بها وترتيبها حسب أهميتها وتحديد المواعيد النهائية للمهام.

3ـ تحديد مضيعات الوقت ومحاولة تجنبها قدر الإمكان في المستقبل.

4ـ وضع فواصل استراحة بين قضاء هذه النشاطات حتى لو كانت من المهام أو النشاطات من السهل القيام بها.

5ـ تحديد زمن أو وقت معين لكل نشاط أو مهمة.

6ـ ابدأ بالمهام الضرورية والصعبة.

وهناك الكثير من الفوائد لتنظيم الوقت، منها:

1ـ الانضباط

تنظيم الوقت يجعل الشخص أكثر انضباطاً في إنجاز مهامه؛ حيث إن إعداد مخطط مُنظم لتنفيذ مجموعة من المهام والأهداف ضمن إطار زمني محدد وأوقات دقيقة لكل نشاط يجب القيام به، يجعل الشخص أكثر حرصا على أن تُنفذ جميع المهام في وقتها المحدد وعدم تأجيلها، بالإضافة إلى أن الطالب يشعر بأهمية الالتزام في الدراسة أو العمل الذي عليه إنجازه، ويعرف كيف سيقضي وقته طوال اليوم مما يحسّن إنتاجيته

2ـ عدم تفويت المواعيد المهمة

يعتبر تنظيم الوقت مهمًا للجميع وللطلاب بشكلٍ خاص؛ ومن فوائد هذا الأمر أن لا يُفوِّت الطالب المواعيد الدراسية النهائية المهمة، مثل تسليم تقريرٍ ما، أو بحث لمادة معينة، وغيرها، بالإضافة إلى أن إدارة الوقت بشكلٍ جيد تجعل الطالب يحظى بوقتٍ إضافي للاستراحة أو القيام بالأنشطة المختلفة أو حتى الحصول بقدرٍ كافٍ من النوم.

3ـ تقليل التوتر

يقلل تنظيم الوقت الجيد للشخص من حدوث حالات التوتر في كثير من الأحيان، حيث يتجنب نوبات القلق والهلع التي يمكن حدوثها قبل ليلة تسليم المهام المطلوبة منه، ويكون ذلك من خلال إنجاز المهام في وقت يناسبها مما يقلل من حدوث أي ضغوطات أو توتر مصاحب لها.

4ـ تحقيق الأهداف بشكل سريع

يمكن للشخص الوصول إلى أهدافه بشكل أسرع عندما يقوم بتنظيم وإدارة وقته بالطريقة المثالية، حيث إن الكثير لديهم أهداف يرغبون بشدّة في تحقيقها؛ لكنهم لا يدركون أهمية إدارة الوقت مما يجعل أهدافهم مؤجلة إلى أجلٍ غير مسمى، لكن تخصيص أوقات معينة للقيام بمهام تؤدي لتحقيق الأهداف يجعل الطالب أكثر نجاحاً.

شارك:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on linkedin
LinkedIn
فريق عمل أكادمية سبيتة

فريق عمل أكادمية سبيتة

تعليقان

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة